أعلنت الحكومة الإثيوبية اليوم الأربعاء، أن أبى أحمد رئيس الوزراء ذهب للقتال في الخطوط الأمامية للمشاركة بالحرب، ضد جبهة تحرير شعب تيجراي، موضحة أن وزير الخارجية دمقي مكونن، هو من سيتولى المهام الحكومية بصفته نائبا لرئيس الورزاء الإثيوبي، وفقا لما أوردته وكالة “رويترز”.

وقال رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد في بيان نشرته وكالة الأنباء الإثيوبية إنه يتولى زمام المبادرة منذ يوم أمس الثلاثاء، انضم قادة آخرون إلى الحملة، مدعين أنهم هاربون.

ودخل الصراع في إثيوبيا مرحلة خطيرة، حيث أعلن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد مساء أمس الاثنين، ذهابه للقتال بنفسه ضد جبهة تحرير شعب تيجراي، التي باتت على مقربة من أديس أبابا، حيث تستعد للسيطرة على مدينة.. في ولاية أمهرة والتي تبعد عن العاصمة 130 كيلو مترا فقط.

وقال رئيس الوزراء الإثيوبي في بيان على صفحته بموقع تويتر “إن وقت التضحية قد حان وسأقود الجيش بنفسي في جبهة القتال”، مضيفا أنه…

اقرأ المقال من المصدر