يبدو أن المهندس نجيب ساويرس رجل الأعمال المعروف ينطبق علية المثل القائل “يأكلون تمري ويرموني بالنوى”.

ورغم ما يحصل عليه المهندس نجيب ساويرس من امتيازات واستثناءات ودعم من الدولة من أجل إقامة مشروعات تخدم الناس نجده يصر بأفعاله على تنغيص حياة الناس والعبث بشئون حياتهم ولعل حالة الغضب المتصاعدة من سكان مدينة الشيخ زايد جراء أفعاله بمشروع أبراج «زد» وتزايد طلبات الإحاطة ضده في مجلس النواب خير شاهد ودليل ولكن ربما نفخ الشيطان في عقل الرجل فقرر تجاهل كل الأصوات الصارخة التي تطلب العدل والإنصاف. 

النهج المتعجرف والسقوط في الفخ

وجاءت التصريحات الأخيرة للمهندس نجيب ساويرس ضد الفنان هانى شاكر نقيب المهن الموسيقية في قضية مطربي المهرجانات علي ذات النهج المتعجرف كاشفة عن جانب كبير من شخصيته التي يبدو انها وصلت الي مرحلة متاخرة من الغرور الذي يشبة الرمال المتحركة التي يغرق فيها العقل والمنطق، ناسيا وربما متناسيا ان…

اقرأ المقال من المصدر