حاجة فعلا تضايق وتغم.. بلطجي الفيوم اللي احتجز اسرته كدروع بشرية وتفنن في قتلهم وتعذيبهم جريمته لا تقل بشاعة بأي صورة عن المجزرة التي ارتكبها سفاح الإسكندرية.. بل انها قد تتفوق عليها من حيث التفنن في ازهاق الأنفس.. ولأنها جاءت بدم بارد، واستغرق تنفيذ جريمته أكثر من 48 ساعة بينما اهتزت قلوب المصريين وكل من شاهد جريمة الإسماعيلية التي استغرقت 5 دقائق تقريبًا.. واللي زاد الطين بلة ان الاتنين حصلوا ورا بعض ورا بعض.

وطبعا تسلم إيد الأجهزة الأمنية التي تعاملت بمنتهى الحكمة والمسئولية والرقي مع كارثة الفيوم حفاظًا على أرواح الأبرياء، لكن لازم نعترف ان في حاجة غلط بتحصل.. الجريمة ماعادتش زي الأول، الأخلاق ماعادتش زي الأول، والدليل على كده المصايب اللي كل يوم بتحصل في المدارس والجامعات وكلها دم وقتل وسنج وامواس وأزايز بتتكسر.. لازم الدولة كلها تقف على رجل.

يا اخواننا بجد المعالجة الأمنية لوحدها مستحيل تمنع الجرايم اللي من…

اقرأ المقال من المصدر