ساعات قليلة تفصلنا عن القمة المثيرة بين مانشستر يونايتد وليفربول، بالجولة التاسعة من منافسات بطولة الدوري الإنجليزي، إلا أن هذه الموقعة تشهد صراعا من نوع خاص بين المصري محمد صلاح والبرتغالي كريستيانو رونالدو، فمن يفرض سيطرته؟.

وتنطلق موقعة مانشستر يونايتد وليفربول المقرر إقامتها على ملعب “أولد ترافورد”، معقل الشياطين الحمر، مساء الأحد، حيث يحتل رفاق صلاح المركز الثاني بجدول الدوري الإنجليزي برصيد 18 نقطة، فيما يأتي زملاء رونالدو في الترتيب السادس بفارق 4 نقاط عن الريدز.

وسبق للنجمين صلاح ورونالدو أن تواجها في 4 مباريات سابقة، شهدت تفوق البرتغالي في جميعهم، بل وأكد الدون تفوقه بتسجيل 4 أهداف تحت أنظار صلاح، الذي اكتفى بتسجيل هدف واحد في مبارياته التنافسية مع “الدون”، سواء على صعيد المنتخبات أو الأندية المختلفة.

وتحتضن الملاعب الإنجليزية لأول مرة صراع صلاح ورونالدو، الذي عاد إلى ناديه مانشستر يونايتد في الصيف الماضي بعد غياب 12 عاما عن فترته الأولى في مسرح الأحلام بين عامي 2003 و2009.

وخاض المصري أول مبارياته ضد رونالدو، بقميص روما الإيطالي في فبراير 2016، حيث التقى فريق “الذئاب” مع ريال مدريد الإسباني، فريق رونالدو السابق، بدور الـ16 في دوري أبطال أوروبا.

وتمكن رونالدو من مساعدة فريقه السابق ريال مدريد في التغلب ذهابا وإيابا على رفاق صلاح بنفس النتيجة “2-1″، حيث سجل النجم البرتغالي هدفا، بينما غاب المصري عن التسجيل.

وتجدد الصراع بين صلاح ورونالدو، لكن هذه المرة كان على الصعيد الدولي، حيث تقابل منتخبا مصر والبرتغال في مباراة ودية كانت في إطار التحضير لمنافسات كأس العالم نسخة 2018، ونجح رونالدو وقتها في قلب تقدم صلاح لمنتخب بلاده، لفوز قاتل بهدفين مقابل هدف حملا توقيع “الدون” في الدقائق الأخيرة.

ذكرى مؤلمة

وحملت آخر مواجهة بين رونالدو وصلاح ذكرى مؤلمة للنجم المصري، حيث كانت في نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا نسخة 2018، بين ليفربول الإنجليزي وريال مدريد.

وخسر ليفربول وقتها اللقب القاري بثلاثة أهداف مقابل هدف أمام الملكي، في مباراة شهدت خروج صلاح باكيا في وقت مبكر من الشوط الأول، بعد إصابته في الكتف نتيجة التدخل الشهير مع راموس، لاعب الملكي الأسبق.

وعلى الرغم من فوز الفريق الإسباني وقتها باللقب الـ13 في تاريخه بالبطولة الأوروبية، فإن النجم البرتغالي فقد حاسة التسجيل بمواجهاته ضد صلاح.

وعلى صعيد الموسم الجاري، تفوق صلاح رقميا على رونالدو، حيث شارك المصري في 8 مباريات مع ليفربول بالدوري الإنجليزي، سجل 7 أهداف منها هدف بقدمه اليمنى و6 أهداف باليسرى، وقدم 4 تمريرات حاسمة لزملائه.

أما رونالدو فشارك مع مانشستر يونايتد منذ عودته مطلع الموسم الجاري في 5 مباريات، سجل 3 أهداف، منها هدفين بالقدم اليمنى وهدف وحيد باليسرى، ولم يشارك بصنع أهداف.

وبشكل عام، تُظهر لغة الأرقام تفوق صلاح على رونالدو في كم الأهداف المسجلة ببطولة الدوري الإجليزي، حيث شارك المصري في 166 مباراة بالبريميرليغ، سجل خلالها 104 أهداف، بينما سجل البرتغالي 87 هدفا في 201 مباراة مع الشياطين الحمر.