واقعة المحلل.. قال الشيخ خالد الجندي الداعية الإسلامي وعضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية بوزارة الأوقاف، إن هناك شخصاً ظهر على إحدى القنوات الفضائية منذ أسبوع وتباهى بأنه تزوج من 33 امرأة كمحلل شرعي، ومن ثم تفاجئنا بظهور نفس الشخص في مؤتمر يُكذب ما كان قد ادّعاه بشأن عمله كمحلل، ليقول إن هذا الكلام غير صحيح وبأنه كان معروضا عليه مبلغ مالي ضخم في مقابل قول هذا الكلام.

عملية نصب على مستوى كبير جدًا
ووجه الجندي رسالة لكل من يهمه الأمر، خلال برنامجه لعلهم يفقهون على فضائية dmc، قائلاً: “هناك من يتلاعب بنا، وأننا نتعرض لعملية نصب على مستوى كبير جدًا وستصبح كارثة إذا لم يُضرب على أيدي هؤلاء”.

وأشار عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، إلى أننا نعاني كل فترة من ظهور أحد على الإعلام لهدم قيمة معينة ويدعي شخصية معينة.

وعقب الشيخ خالد الجندي عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية خلال البرنامج، على مسألة المهرجانات وما ظهر فيها من ملابس وصفت بالعري والانحلال، موضحاً أننا نناقش المعصية ولا نناقش العاصي.

وقال الجندي، خلال تقديمه برنامج “لعلهم يفقهون” المذاع عبر فضائية dmc:” لما يكون مكان ما فيه عري ونساء متبرجات وفيه مسخرة، أنا مش في حالة صدام مع منظمي المهرجان، ولا المكان بشكل عام، لأ العري مرفوض، الفساد الأخلاقي مرفوض، عري النساء مرفوض، كون النساء تتحول لسلعة في سوق النخاسة، وعرض أجسادهن لا يخدم الفن ولا الخلق، ولا الدين ولا الحياة”.

من يسيء الأدب لا يسأل عن السبب

وبين الشيخ خالد الجندي عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، خلال برنامج لعلهم يفقهون المذاع على فضائية دي أم سي، اليوم الخميس:” ازاي نجد واحد ينتمي للدين والنبي محمد يسرق، ويرتشي، ويسيء للجيران.. امبارح شفت واحدة ست بتقول جوزها كان بيربطها مع كلب والمصيبة إن الشيخ بيقولها ازاي عمل كده”.

وأشار الجندي إلى أن من يسيء الأدب لا يسأل عن السبب، مشدداً على أن مصيبتنا ليست في القيم الدينية بل في تطبيق الدين، وأن هناك أمور في الدين لا نحسن تطبيقها.