كشف الدكتور جاد القاضي، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، حقيقة نهاية العالم بعد حدوث أكثر من زلزال خلال الفترة الأخيرة وما يتردد بشأن غلق المساجد والكنائس، مؤكداً أن ما يتداول بشأن نهاية العالم غير صحيح، مبرراً كثرة الحديث عن الزلازل في الفترة الأخيرة نتيجة لوجود منظومة رصد متكاملة متطورة من الأجهزة والباحثين ترصد الزلازل على مدار الساعة بقوة.

وأضاف «القاضي» في مؤتمر صحفي عبر تطبيق «زووم»، أنه لا يمكن التنبؤ، مؤكداً أن معظم الزلازل كانت تحدث في أماكن شبه نائية، ومؤخراً جرى التوسع العمراني في مختلف الأماكن وأصبح المواطنون قريبون من مراكز حدوث الزلازل.

رصد 3 توابع لزلازل يوم الثلاثاء الماضي متوسطي القوة
وأشار الدكتور جاد القاضي، أن فرق العمل رصدت 3 توابع لزلازل يوم الثلاثاء الماضي، متوسطي القوة، مؤكداً أنه لم يكن لهم أي تأثير سلبي على الأرواح والممتلكات.

وأكد رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، أنه حدث في الأيام القليلة الماضية، مجموعة أنشطة بركانية في مناطق مجاورة، أبرزها نشاط بركاني في الجزر اليونانية وهو عبارة عن بعثات لأدخنة وأبخرة، موضحاً أن هذه الأنشطة بعيدة التأثير على مصر حتى الآن.