لغز “أين السيارة المنكوبة؟”…تفاصيل 10 ساعات من البحث عن ضحايا كوبري الساحل

ساعات طويلة مرت على سقوط سيارة من أعلى كوبري الساحل دائرة قسم شرطة إمبابة شمال الجيزة، حل الظلام على فرق الإنقاذ النهري “الضفادع البشرية” لتهدأ عمليت البحث التي كانت على قدم وساق.

هدوء بات يطبق على المكان الذي عانى من صخب كبير على مدار ساعات النهار، توقف رجال المسطحات المائية عن البحث عن السيارة المنكوبة -التي لا يوجد لها أثر- لاستكمال العمل مع شروق شمس يوم جديد.

مع تراجع وتيرة عمليتي البحث تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي صورا ترصد سقوط سيارة من أعلى الكوبري زاعمين أنها تلك الخاصة بحادث الساحل لكن سرعان ما كشفت مصادر أمنية الحقيقة “صورة قديمة لا تمت للحادث بصلة”.

“أين السيارة المنكوبة؟” سؤال يلوح في الأفق حاولت “الطريق” الإجابة عنه وفق المعلومات المتاحة.

شاهد عيان تصادف مروره أعلى الكوبري في الواحدة صباح اليوم شاهد لحظة اصطدام مركبة “توك توك” بالسور الحديدي للكوبري، مشيرا إلى تسبب المركبة في سقوط جزء من السور بنهر النيل نافيًا انقلاب سيارة ميكروباص بالأساس.

شرطي بموقع الحادث -رفض نشر اسمه- قال إن الكسر الموجود بالسور الحديدي يعود إلى حادث وقع أول أمس السبت مللدلا على حديثه “مش لاقيين عربية ولا ركاب”.

مصدر أمني مطلع قال إن شدة التيار تعيق مهمة رجال الضفادع البشرية للبحث عن ناجيين مؤكدا “العربية ملهاش أثر لحد دلوقتي”.

وانتقلت القيادات الأمنية والميدانية إلى محلى الحادث بقيادة اللواء رجب عبد العال ورئيس حي شمال الجيزة والسكرتير العام المساعد للمحافظة؛ لمتابعة مستجدات الحادث.

الإدارة العامة للحماية المدنية بالجيزة دفعت بـ10 لانشات إنقاذ نهري؛ للبحث عن ناجيين. وترأس اللواء جابر بهاء مدير الإدارة القوات المشاركة بقيادة الرائد أحمد الشافعي بالتنسيق مع إدارة شرطة البيئة والمسطحات المائية والحماية المدنية بالقاهرة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *