توفيق عكاشة…«الأطباء كانوا مستغربين أنا عايش بالمرارة دي لغاية دلوقتي»

أكد الإعلامي توفيق عكاشة، أن العملية الجراحية التي أجراها مؤخرا ليست مجرد استئصال مرارة فحسب.

وأوضح أن المرارة وصلت لمرحلة خطيرة وتسببت في إصابته بمتاعب صحية أخرى. وأضاف عكاشة: «الأطباء كانوا مستغربين أنا عايش بالمرارة دي لغاية دلوقتي».

وتابع «عكاشة»: «أشكر الله سبحانه وتعالى أني بعد العملية خرجت من المستشفى ومتواجد بمنزلي في الدقهلية، وعايز أشكر كل الناس اللي سألت عني على مواقع التواصل الاجتماعي، وكل اللي زاروني في المستشفى».

وأشار إلى أنه سوف يتوجه للمستشفى مرة أخرى في ديسمبر المقبل لإجراء بعض الفحوصات ومعرفة مدى استجابته للأدوية.

وأصدر الإعلامي الدكتور توفيق عكاشة بيانا يتقدم فيه بخالص الشكر للفريق الطبي الذى قام بإجراء عملية استئصال المرارة له بقيادة الدكتور محمد عبد الوهاب أستاذ جراحة الجهاز الهضمي وزراعة الكبد بكليه طب المنصورة ورائد زراعه الكبد في مصر والعالم.

وطالبت أسرة الإعلامي توفيق عكاشة متابعيه بالدعاء له بالتماثل للشفاء بعد أسابيع من الآلام عانى منها مؤخرا في الاثنى عشر كما عانى من التهابات شديدة في المثانة.

وكشفت الإعلامية حياة الدرديري، عن تطورات الحالة الصحية لزوجها الإعلامي توفيق عكاشة، بعد الوعكة الصحية التي تعرض لها مؤخرًا.

وكتبت حياة الدرديري في منشورها على فيس بوك: «ارجو الدعاء لزوجى بالشفاء فى يوم الجمعة فإن فيها دعوة لا ترد اللهم إنك تجيب دعوة الداعى إذا دعاك سيخضع زوجى لعملية جراحية دقيقة بالجهاز الهضمى يجريها له الأستاذ الدكتور محمد عبد الوهاب الأستاذ بكلية طب المنصورة، ورائد زراعة الكبد فى مصر بعد ساعات.

وأستكملت “اللهم أذهب البأس ربّ النّاس، اشف وأنت الشّافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقمًا، أذهب البأس ربّ النّاس، بيدك الشّفاء، لا كاشف له إلّا أنت يارب العالمين، اللهم إنّي أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل، أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية، لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك، إنّك على كلّ شيءٍ قدير. تقبل منا يا أرحم الراحمين».

وكان الإعلامي توفيق عكاشة، قد تعرض لوعكة صحية مفاجئة، نُقل على إثرها إلى مستشفى العلمين، لتلقي الفحوصات الطبية والعلاج اللازم.

وخلال الصيف الماضي، التقطت عدسة «بوابة أخبار اليوم» صور جديدة للإعلامي توفيق عكاشة وزوجته حياة الدرديري في أحد أشهر أماكن السهر والحفلات بمدينة العلمين الجديدة، بصحبة المخرج أحمد حسن الشهير بـ«معجزة».

وتسبب الظهور اللافت لتوفيق عكاشة وحياة الدرديري، في حالة من الجدل بين رواد المكان الذي يرتاده المشاهير وأبناء الطبقة الراقية، والذي يملكه صديقه المقرب رجل الأعمال ياسر سليم، خاصة أن توفيق وزوجته لم يعتادا الظهور العلني بكثافة وحضور الحفلات والسهرات وتحديدا بعد الأزمات المتتالية التي تعرض لها الإعلامي المثير للجدل.

ظهور «عكاشة» في ليالي الساحل الشمالي، والذي رصدته عدسات «بوابة أخبار اليوم» صاحبه تعليقات كثيرة حول «اللوك» الشبابي لملابسه وحالته المعنوية المرتفعة التي ظهر بها مع زوجته الإعلامية حياة درديري وضحكهما المستمر وكأنهما في شهر العسل.

الملفت أن حياة الدرديري، فقدت كثيرا من وزنها وتغيرت ملامحها ولون شعرها لدرجة أن مرتادي الحفلات بالمكان لم يتعرفوا عليها إلا بصعوبة، بل وتخيل البعض أن عكاشة تزوج من شابة أخرى في السر، خاصة أن اللوك الذي ظهرت به حياة الدرديري جعل الجميع يتساءل عن السر وهل قامت بعمليات تجميل كنجمات السينما بعد أن خطفت الأنظار تجاهها رغم وجود فاتنات الساحل الشمالي.

عكاشة وزوجته أصبحا حديث رواد مصيف الأثرياء الذين يحرصون على التقاط الصور معهما وتبادل الحوارات والأسئلة، ولكن عكاشة يكتفي بالصمت وردود مقتضبة مع ابتسامة دبلوماسية ما أظهر أن شعبيته لم تتأثر باختفائه من الفضائيات.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *