إهدار أموال ولا تضم معلمين – الجريدة

علق الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، على خوف أولياء الأمور من عودة المدارس فعلياً من إصابة أبنائهم بفيروس كورونا المستجد، رغم تكثيف الإجراءات الوقائية المشددة في جميع المدارس وتطهيرها بصفة مستمرة وتخصيص لجنة للصحة المدرسية، وكذلك عن الدروس الخصوصية والتي كثيراً ما يدفع أولياء الأمور أبناءهم لها، بطرح مجموعة من الأسئلة، قائلا: هل يسأل أولياء الأمور عن تطبيق الإجراءات الاحترازية داخل هذه الأنفاق والسناتر؟ وهل يسأل أولياء الأمور إذا كان قد تم تدريب مدرسي السناتر على المناهج الجديدة؟ وهل يعترض أولياء الأمور على أسعار السناتر ويماطل البعض في دفعها؟ وهل يعترض أولياء الأمور على شراء الكتب المزورة الخارجية والتي تسرق الملكية الفكرية لبلدنا ولحكومتنا؟.

وأضاف «شوقي» في تصريحات له على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي ب«فيسبوك»: «في نفس الوقت تشتعل مواقع التواصل بأسئلة للدولة عن تطبيق الإجراءات الاحترازية في المدارس ونشكو من الكثافات ونشكو من دفع مصروفات ضئيلة تنفقها الدولة على أبنائها وتوفر لهم كتبا أصلية تحمي حقوق مؤلفيها».

«شوقي»: لسنا مسؤولين عما يتم تدريسه في السناتر الخاصة
وتابع: «تتحدث المواقع عن تدريب المعلمين وننسى أن معظم من يدرس في هذه السناتر ليسوا معلمين أو تربويين من الأساس»، مؤكداً أن الدولة المصرية وفرت مصادر التعلم المتنوعة والموثقة والتي تم مراجعتها من قبل وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، مجاناً: «ولا داعي للزج بأبنائنا في هذه الأنفاق وإهدار الأموال فيما لا يفيد ولا ينفع».

وأكد أن ما يتم تدريسه في هذه السناتر لا يضيف شيئاً لتعلم الطلاب ولا يساعدهم على اجتياز الامتحانات بشكلها الجديد ولسنا مسؤولين عنها بأي شكل من الأشكال.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *