ريهام سعيد بعد شفائها: حاسة مش عايزة اغلط… اللي بيعيا بوباء بيطلع زي اللي ولدته أمه بالضبط

اعلنت الإعلامية ريهام سعيد، عن تحسن حالتها الصحية وخروجها من المستشفى بعد اصابتها بفيروس كورونا ، معربة عن حزنها جراء زيادة وزنها نتيجة أخذها “الكورتيزون” أثناء علاجها.

وشكرتريهام سعيد  متابعيها وأصدقائها للوقوف بجانبها والدعاء لها في مرضها لافتة إلى أنها “شعرت بالضيق من بعض التعليقات السلبية”.

و قالت ريهام سعيد: «مش عايزة أقولكم مبسوطة قد إيه بكمية الدعوات اللي دعيتوها لي ومبسوطة قوي قوي إن أنا عييت ومبسوطة جدا إني عييت ومبسوطة جدا إني مريت بالتجربة دي وقد إيه حسيت إن فيه ناس خايفة عليا وحسيت إن فيه ناس مش فارقة معاهم خالص، وأكيد كان فيه ناس عجيبة جدا وأنا في المستشفى وتعبانة ومش قادرة آخد نفسي والأكسجين بينزل وانت حاسس إن لو الأكسجين فضل ينزل هتتحط على التنفس الصناعي وهتموت”.

وتحدثت عن أعراض فيروس كورونا التي أصابتها، أوضحت الإعلامية المصرية قائلة: “صداع فظيع، ودماغك بتدق جامد قوي، وحرارة عالية جدا ومش عارف تتنفس وكلنا بنتنفس عادي ومش حاطين في دماغنا إن دي نعمة رهيبة، وأنا مش مصدقة إني باخد النفس وأطلعه”.

وأكملت الحديث عن “معاناتها”: “مفيش حاجة تقدر تعملها غير إنك تبص على الموبايل تتسلى”، لافتة إلى أنها “ذهبت للكورسات التي تقدمها وتحدثت فيها لمدة 3 ساعات”.

موضحة أن “وزنها زاد وأنها تعاني من زيادة في منطقة البطن”، وقالت: “وشي ده كرتيزون مش فيلر، وممكن بكرة أوريكم بطني لو واحدة حامل في التاسع مش هتكون كده، وأنا مش زعلانة ومش متضايقة خالص ومبسوطة”.

و أنها استمعت لبعض الشيوخ الذين أفتوا بأن الذين يتعافون من فيروس كورونا “يكونون مثل الطفل الذي ولدته أمه”، مضيفة: اللي بيعيا بوباء بيطلع زي اللي ولدته أمه بالضبط، معندوش ذنوب ومعندوش أخطاء وبيبقى في معية الله”.

وأردفت: “حاسة شكلي متغير وحاسة إن قلبي متغير وحاسة إني مش عايزة أغلط خالص عشان ربنا ميزعلش مني ولازم أختلس فرصة إني أكون كفرت عن ذنوبي..معنديش أزمة في حياتي غير كرشي وعندي أوردر في المسلسل يوم الأحد وكنت 69 وزعلانة لأني تخنت 7 كيلو لأن وزني 62 وأنا دلوقتي 77 كيلو لسه الرئة مخفتش وهاخد كرتيزون 20 يوم”.

ونصحت ريهام سعيد  المواطنين بضرورة أخذ اللقاح المضاد لفيروس كورونا، قائلة: “مشكلتي مكانتش كورونا، مشكلتي الرئة كان جزء كبير منها راح والتهب جدا، وكان ممكن أدخل على تليف والحمد لله إن ربنا شفاني وعفاني وإني رجعت لأولادي”.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *