أحمد كريمة: لا يجوز التبرع للأندية الرياضية.. وفاعل ذلك سفيه

قال  الدكتور أحمد كريمة، ، إن التبرع للأندية الرياضية ولو على سبيل الصدقة أو التطوع أمر غير جائز، لافتًا إلى أن «من يفعله سفيه يستحق الحجر»، بحسب تعبيره.

وأضاف خلال لقاء لبرنامج «أحلى الكلام»، الذي يذاع علي فضائية «الشمس»، مساء الثلاثاء، أن الله حدد المصارف الثمانية للصدقة، مستشهدًا بقوله تعالي: «إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ».

وتساءل: «هل أترك المرضى في مستشفى أبو الريش والملاجئ الأيتام والعرائس اليتامى اللاتي بحاجة للتجهيز والمصارف المجتمعية الملحة الضرورية وأذهب لشخص يقبض من 10 إلى 20 مليون جنيه؟»، مؤكدًا أنه لا يجوز ترك تلك المصارف وإنفاق المال على الأندية ولو تطوعًا.

وعن جواز التبرع للأندية على سبيل الهبة، تابع: «الله قال وأنفقوا مما جعلكم مستخلفين فيه، وعند الوفاء بالأمور الضرورية في المجتمع وتغطية المصالح الضرورية فيه من تزويج جميع الشباب وتأسيس كل الطرق وألا يبيت جائع أو عار أو مريض ففي هذه الحالة تجوز الهبة».

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *