الجيش السوداني ينجح في منع القوات الإثيوبية من التوغل شرقي السودان – الجريدة

أفاد المستشار الإعلامي لرئيس مجلس السيادة لانتقالي، بأن قوات الجيش الإثيوبيا حاولت التوغل مجددًا داخل أراضي “الفشقة” السودانية من خلال السيطرة على قطاع أم براكيت شرقي البلاد.

وبحسب فضائية “أكسترا نيوز”، أكد المستشار الإعلامي، أن القوات السودانية تمكنت من التصدي للجيش الإثيوبي ونجحت في منعه من تحقيق توغل جديد داخل الفشقة.

ومن جهته، أكد رئيس مجلس السيادة السودان، عبدالفتاح البرهان، أن الجيش حريص ووصي أمين على أمن السودان.

تجدر الإشارة، إلى تصاعد حدة التوترات بين إثيوبيا والسودان عقب إعلان الجيش السوداني، قبل ثلاثة أشهر، سيطرته على 92% من أراضي الفشقة التي تبلغ مساحتها 2 مليون فدان، لأول مرة منذ سيطرة الإثيوبيين عليها لما يقرب من 25 عامًا.

وأكدت وزارة الخارجية السودانية، في وقتٍ سابق، أنها تستعيد أرضها، ولا ترغب بأي شكل من الأشكال في غزو أرض الغير أو الاستيلاء عليها.

يُذكر أن منطقة الفشقة تُعد إحدى المحليات الخمس المكونة لولاية القضارف بشرق السودان، ويحتل الإثيوبيون منها نحو مليون فدان.

وتُعتبر الفشقة نقطة التقاء شمال غرب منطقة أمهرة الإثيوبية بولاية القضارف السودانية، وبحسب معاهدات الحقبة الاستعمارية لعامي 1902 و 1907، تمتد الحدود الدولية إلى الشرق منها، ما يعني أن تلك الأرض ملكًا للسودان.

ورغم ذلك، كان المزارعون الإثيوبيون احتلوا نصف منطقة الفشقة بوضع اليد، منذ أكثر من عقدين، وقاموا بزراعة الحقول بها، مقابل دفع ضرائب للسلطات الإثيوبية.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *