أول تطبيق للضريبة على “البلوغرز” بمصر.. 4 حالات أمام النيابة

أحالت السلطات المصرية 4 حالات إلى النيابة العامة بتهمة التهريب الضريبي من دفع مستحقات الدولة عن ما حققوه من إيرادات عبر الإنترنت وذلك في أول تطبيق لإجراءات فرض الضرائب على الأنشطة الإلكترونية وصانعي المحتوى المعروفين بـ”اليوتيوبرز” و”البلوغرز”.

صرح بذلك لموقع “سكاي نيوز عربية”، الدكتور سيد محمود صقر، المشرف على وحدة تتبع الأنسطة الإلكترونية بمصلحة الضرائب المصرية.

وبدأت السلطات المصرية صباح السبت إجراءات رسمية لتحصيل ضرائب عن الأنشطة الإلكترونية الهادفة للربح، وخاصة بالنسبة لشركات التسويق الإلكتروني وصانعي المحتوى المعروفين بـ”البلوغرز واليوتيوبرز”.

يأتي ذلك بعد مطالب كثيرة وجدل كبير لدى الرأي العام حول المكاسب الكبيرة للمدونين عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وأوضح المشرف على وحد تتبع الأنشطة الإلكترونية في تصريحاته لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن المقصود بالضريبة المفروضة على صانعي المحتوى الإلكتروني هي ضريبة الإيراد وليست ضريبة الربح، وتلك الضريبة مفترض أن تدفعها الشركات التي تحقق لها الربح الأصلي كـ”يوتيوب” وغوغل وفيسبوك وغيرها، أي تدفع قيمة الضريبة مضافة على الإيراد الذي تدفعه لكل صانع محتوى.

وأشار إلى أن هذا الإجراء هدفه تحقيق العدالة بين جميع أفراد المجتمع “فلا يصح أن من يعل ويكد ليل نهار من أجل بضعة آلاف من الجنيهات يدفع الضريبة مقتطعة من راتبه قبل حتى أن يحصل عليه، بينما من يحقق إيرادا بالملايين من محتوى أغاني وخلافه على الإنترنت لا يدفع حق الدولة التي يعيش فيها وتوفر له الخدمات”.

وأكد صقر أن الضريبة كذلك ستفرض حتى على الأطفال من مشاهير المواقع الاجتماعية ممن يحققون إيرادات، وتحصيلها من أولياء أمورهم والأوصياء عليهم.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *