أخبار مصر تصريحات هزت الوسط الرياضي.. حسين لبيب بين غضب تركي آل الشيخ ونيران مرتضى منصور

أثار حسين لبيب الرئيس الحالي لنادي الزمالك، الرأي العام بعد التصريحات الصادمة التي هزت الشارع الرياضي داخل مصر وأججت نيران الغضب داخل جماهير الفارس الأبيض، بعد مداخلة تليفونية في برنامج الحكاية مع الإعلامي عمرو أديب، لتكون تصريحات حسين لبيب بمثابة صفعة محرجة لجماهير الزمالك بصفعات محرجة لأول مرة

كانت الصفعة الأولى لجماهير الزمالك، بعد أن قال رئيس الزمالك، إن قيمة إيجار المحالات التجارية التي تحيط بجدران سور الزمالك كانت تزيد حزينة النادي، مضيفاًً أن هناك العديد من تلك المحال لم تدفع المستحقات المالية.

وضرب حسين لبيب رئيس القلعة البيضاء، جماهيرالفارس الأبيض بتصريح موجع متحدثًا عن فترة الزمالك أثناء تواجد تركي آل الشيخ على الساحة الكروية في مصر قائلًا “تركي آل الشيخ دفع لنادي الزمالك في بعض اللاعبين مؤكدًا أن نادي الزمالك كان عايش على فلوسه في بعض الصفقات”.

وناشد حسين لبيب، جماهير الزمالك خلال المداخلة التليفونية، بالتبرع لنادي الزمالك لحل المشكلات والأزمات التي يمر بها الفارس الأبيض قائلًا: “لو دفع كل زملكاوي 100 جنيه وهناك مليون مشجع سيدفع لنا فهناك 100 مليون جنيه، هناك ديون على النادي بسبب قضايا منذ 3 أو 4 سنوات وأخرى خلال الـ 10 سنوات”. الأمرالذي أثار السخرية والأستهزاء على نادي الزمالك داخل مواقع التواصل الاجتماعي.

واصل رئيس الزمالك الحديث بعد سؤال ذكي من عمرو أديب لماذا الأهلي يمتلك أمولًا؟.. قائلا: “الأهلي كمؤسسة يعمل بصورة صحيحة منذ فترة ونحن لم نكن كذلك ونكن الاحترام لكل الناس ولكن لم تُدار الأمور اقتصاديًا بصورة جيدة”، ليزيد حسين لبيب من نيران الجماهير البيضاء بعد مدح منظومة الغريم التقليدي النادي الأهلي.

بعد تصريحات حسين لبيب رئيس الزمالك الحالي، التي كانت بمثابة نيران أشعلت جماهير نادي الزمالك، قرر المستشار مرتضى منصور رئيس النادي الزمالك السابق، الصادر في حقه الإيقاف والاستبعاد من أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة الحالى، الرد على التصريحات الجريئة التي أدلى بها حسين لبيب رئيس الزمالك.

وقال مرتضى منصور، إن “تصريحات حسين لبيب ليس لها أساس من الصحة وكلها معلومات مغلوطة وغير صحيحة هدفها إثارة البلبلة وتضليل جماهير الزمالك، مشددًا على أن جمهور الزمالك هو الدرع وخط الدفاع الأول لجدران النادي.

ويعد رد الرئيس السابق للنادي الزمالك بمثابة بداية الحرب بين الإدارة القديمة والجديدة للقلعة البيضاء.

بعد تصاعد الحرب الكلامية بين حسين لبيب الرئيس الحالى لنادي الزمالك وبين مرتضي منصور الرئيس السابق، الأمر الذي دفع المستشار تركي آل الشيخ وزير الترفية السعودي، إلى عدم السكوت مطالبًا حسين لبيب بعدم وضع اسمه في تصريحات مماثلة مرة ثانية، مؤكدًا أن الأموال التي دفعها في بلده الثاني مصر كانت بهدف الاستثمار، مُضيفًا أنه لا توجد أي فضل منه على الزمالك ولكن كان بمثابة استثمارا رياضياً مشترك بين الناديين.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *