رئيس الزمالك المعزول أمام القضاء الإدارى: ما بعرفش أشتم وما شتمتش حد

قال رئيس نادي الزمالك المعزول، أثناء مرافعته في جلسة طعنه على قرار اللجنة الأولمبية بعزله من رئاسة النادي اليوم، “أنا شَّريف وعايز أخد حقي، والبلد هتجيب لي حقي، وأنا ما بشتمش ومش بعرف أشتم”، مضيفاً أنه لن يعتذر لدولة قطر تحت أي ظرف.

جاء ذلك أثناء مرافعته في جلسة الطعن المقام منه على قرار اللجنة الأولمبية بعزله من رئاسة النادي، حيث شهدت قاعة محكمة القضاء الإداري حالة من الجدل.

وشهد محيط مجلس الدولة بالدقي انتشارًا أمنيًا مكثفًا، وذلك بالتزامن مع بدء نظر الطعن المقام من رئيس نادي الزمالك، ضد قرار اللجنة الأولمبية المصرية، الصادر بوقفه عن ممارسة أي نشاط رياضي لمدة 4 سنوات، والدعوة لعقد جمعية عمومية لانتخاب رئيس جديد للنادي.

واختصمت الدعوى التي حملت رقم 2015 لسنة 75 قضائية، وزير الشباب والرياضة والمدير التنفيذي لوزارة الشباب والرياضة، وهشام حطب، رئيس اللجنة الأولمبية المصرية.

وألزمت اللجنة الأولمبية المصرية، في 4 أكتوبر الجاري، إدارة نادي الزمالك بالدعوة لجمعية عمومية لانتخاب رئيس جديد للنادي، بدلاً من مرتضى منصور، الذي تم إيقافه عن مزاولة أي نشاط رياضي لمدة 4 سنوات، ما دفع رئيس النادي إلى اللجوء لمجلس الدولة لإقامة دعويين طعنًا على القرار الصادر.

مجلس الدولة يرد على طلب وزارة الشباب حول قانونية عزل رئيس الزمالك
ورد مجلس الدولة علي طلب وزارة الشباب والرياضة، بخصوص استفتائها له بمدى مشروعية عزل رئيس الزمالك، بعدم ملاءمة إبداء الرأي بشأن مدى مشروعية القرار الصادر من اللجنة الأولمبية المصرية بإيقاف نشاط رئيس مجلس إدارة نادي الزمالك، وذلك لتعلق الطلب بنزاع ما زال معروضاً على القضاء.

واستندت الجمعية في فتواها إلى أن طلب الرأي الماثل أقيمت بشأنه الدعويان رقمي (2015)، و(2200) لسنة 75 ق من المعزول أمام محكمة القضاء الإداري (الدائرة الثانية) بغية الحكم بوقف تنفيذ ثم إلغاء قرار الجهة الإدارية السلبي بالامتناع عن إعلان بطلان قرار اللجنة الأولمبية المصرية الصادر بتاريخ 4 اكتوبر 2020.

وحُدد لنظر هاتين الدعويين جلسة اليوم الأحد، ومن ثم يغدو من غير الملائم- والحال كذلك – إبداء الرأي القانوني في الموضوع الماثل، لتعلقه بنزاع ما زال مطروحاً على القضاء.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى