“التندة” سر سقوط مدرس الفرنساوى من الدور الثالث: ماكنش قصده ينط

تساؤلات عديدة حول واقعة سقوط مُدرس فرنساوى من الطابق الثالث أثناء إعطائه درساً خصوصياً في أحد السناتر بشارع فيصل، حيث تساءل الجميع حول كيفية سقوط المدرس من الطابق الثالث بعد أن داهمت قوات الشرطة “السنتر” أثناء وجود المدرس بالداخل مع مجموعة من الطلاب.

سر سقوط مدرس الفرنساوي
جيران وأقارب المدرس كشفوا تفاصيل الواقعة الغريبة، مؤكدين  أن المدرس ويدعى أسامة صادق، مدرس لغة فرنسية، كان متواجداً في أحد السناتر بمنطقة العشرين بشارع فيصل، واقفاً في غرفة صغيرة، أمامه مجموعة من الطلبة يقوم بالتدريس لهم، ولا يشغل باله شيئاً، يضع كل تركيزه في إيصال المعلومة لطلابه، ليفاجئ “أسامة” بقدوم رجال الحي ومداهمتهم للـ”السنتر”، وكان وقتها في طابق مرتفع.

حاول “أسامة” التخفى بعيداً عن أعين الحملة التى شنها الحي على السنتر، بحسب ما ذكرت إحدى طلابه الذين تخرجوا على يديه، والتي عرفت كل ما حدث عن الواقعة عن طريق ابنته، بالتخفى فوق “تندة” الدور الثالث، وأوضحت “ن. م”، التى طلبت عدم ذكر اسمها، حقيقة ما حدث لمدرس الفرنساوى بقولها: “المسيو مانطش زي ما بيقولوا، هو كان بيدي حصة عادي، بتوع الحي دخلوا السنتر عشان يقفلوه ويقبضوا على المدرسين، فهو استخبى تحت الشباك لغاية ما يمشوا، قعد فوق التندة اللي موجودة في الشباك اللي تحته، ماقدرش يستحمل ووقع”، مؤكدة أن المدرس في المستشفى وحالته غير مستقرة ويعاني من كسور ونزيف.

أثناء مداهمة الحى للسنتر المتواجد به المدرس ارتبك وقلق، وحاول التصرف ليخرج من المكان، فأصابه حالة من الخوف جعلته يحاول التخفي عند شباك الدور الأسفل، واختل توازنه فسقط، بحسب عبدالله عثمان، أحد أقاربه، مؤكداً أن هناك حملة مكثفة على كل مراكز الدروس الخصوصية فى فيصل، حيث تحدث مداهمات كثيرة سواء من الحى أو الشرطة لضبط المدرسين المخالفين.

وكانت غرفة النجدة بمديرية أمن الجيزة، تلقت بلاغاً يفيد بسقوط أحد الأشخاص من الطابق الثالث، بمنطقة فيصل، وبإجراء التحريات، تبين أن المصاب مدرس لغة فرنسية، وسقط من نافذة عقار يحتوى على مركز للدروس الخصوصية يعمل به، وحرر محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة العامة بالواقعة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى