فرض رسوم مالية على متعلقات ركاب السكة الحديد «فوق الـ12 كيلو»

الرسوم تتراوح ما بين 10 جنيهات و140 جنيها حسب الوزن ومسافة الرحلة
قررت الهيئة القومية لسكك حديد مصر تفعيل خدمة «الطرود» لتحصيل رسوم مالية على متعلقات ركاب قطارات الهيئة التى يزيد وزنها عن 12 كيلوجرامًا، فى إطار تعظيم إيراداتها وتعويض جزء من خسائرها من أجل تقديم خدمة أفضل للمواطنين.
وقال رئيس هيئة السكك الحديدية أشرف رسلان، إن تعظيم إيرادات الهيئة يعتمد على شقين رئيسيين أولهما زيادة عدد قطارات الركاب وتحسين الخدمة المقدمة للراكب وضمان حق الهيئة فى تحصيل قيمة تذكرة ركوب الأفراد، وثانيهما توفير الجرارات ومد السكة الحديد وازدواجها بما يزيد من قدرة الهيئة على المشاركة بنسبة أكبر فى نقل البضائع.
وأضاف رسلان،  أن الإجراءات التى اتخذتها الهيئة فى إطار مبادرة وزير النقل كامل الوزير لمنع استقلال القطارات بدون تذكرة وفرض غرامات على المخالفين زادت من إيرادات الهيئة حوالى 30 إلى 40 مليون جنيه شهريًا.
وأوضح رسلان أن الهيئة لاحظت استغلال بعض التجار والعديد من المسافرين للقطارات فى نقل البضائع أو المتعلقات ثقيلة الوزن، لذا قررت تفعيل خدمة الطرود المفروضة منذ سنوات، ليتم تحصيل رسوم مالية على المتعلقات التى تزيد عن 12 كيلوجرامًا، أو ما يعادل شنطة اليد للمسافر، «حرصًا على راحة الركاب فى المقام الأول»، على حد تعبيره.
ولفت رئيس الهيئة إلى أن الرسوم ستتراوح ما بين 10 جنيهات و140 جنيهًا يتم تحديدها بمعرفة مشرف القطار ويتم تحصيلها داخل القطار حسب وزن الطرد ومسافة الرحلة.
وأوضح مصدر بالهيئة  أنه سيتم تحصيل 30 جنيهًا على الطرد الذى يزن 30 كيلوجراما لمسافة 300 كيلومتر، و50 جنيها لحجم طرد يتراوح وزنه من 30 إلى 60 كيلوجراما، و80 جنيها لطرد وزنه يصل إلى 100 كيلوجرام، لمسافة 300 كيلومتر، وتحصيل 140 جنيهًا على وزن 100 كيلوجرام لمسافة تصل إلى 1000 كيلومتر.
وذكر رسلان أن الهيئة تنفذ خطة تطوير شاملة على مختلف الخطوط إلى جانب تحديث أسطول السكة الحديد بتوريد عربات روسية وجرارات أمريكية وقطارات إسبانية كاملة، فضلًا عن تطوير نظم الإشارات لتعمل إلكترونيًا بدلًا من الكهربائى لزيادة معدلات السلامة والأمان، إلى جانب مشروعات مد السكك وازدواجها لنقل 1.5 مليون مواطن يوميًا بدلًا من 800 ألف راكب يتم نقلهم حاليًا.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى