إسبانيا تُحدد إقامة المقاول محمد علي داخل برشلونة وتنتظر رد مصر

كشف عادل رضوان، عضو الجالية المصرية في إسبانيا، تفاصيل خاصة حول المقاول الهارب محمد علي ودعوته للتحريض على الدولة المصرية.

وقال  إن المقاول الهارب موجود الآن في برشلونة بإسبانيا، موضحا أن السلطات الإسبانية حددت إقامته في برشلونة وفي انتظار رد السلطات المصرية على بعض الأسئلة والمعلومات المتعلقة بالمقاول الهارب.

وأوضح عضو الجالية المصرية، أن هناك اتفاقية بين مصر وإسبانيا لتسليم الهاربين من المتورطين في قضايا، لكن المقاول الهارب قدم طلبًا للجوء في إسبانيا التي منحت له مهلة لاستكمال أوراق اللجوء لكنها انتهت دون تقديم هذه الأوراق ما دفعها إلى تحديد إقامته في برشلونة انتظارًا للحصول على المعلومات والأسئلة المتعلقة به من القاهرة.وشدد عادل رضوان، على رفض الجالية المصرية والمصريين في إسبانيا لدعوته والتحريض على الدولة المصرية، وهو ما حدث أيضا عند دعوته سابقا عبر مواقع التواصل الاجتماعي ولم يستجب له أحد من الشعب المصري.

وفي نفس السياق لم تتحدث وسائل الإعلام الإسبانية عن الأمر، فيما تواصل موقع “القاهرة 24″، مع السفارة المصرية في إسبانيا والتى نفت بدورها وجود معلومات حول تسليم المقاول الهارب أو صدور تعليمات من إسبانيا.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة العدل الإسبانية، الثلاثاء، أن القاهرة طلبت منها تسليم المقاول الهارب محمد على، الذي يواجه اتهامات بالاحتيال وتبييض الأموال.

وحسب ما أفادت الوزارة وكالة فرانس برس، قدمت السفارة المصرية، العام الماضي، طلبا رسميا لتسلم محمد علي، الذي يعيش في برشلونة منذ عامين، ولا تزال قضيته بانتظار تسوية أمام المحكمة الوطنية الإسبانية.

ويتورط محمد علي البالغ 46 عاما في ارتكاب احتيال ضريبي يصل إلى 135 مليون جنيه مصري وتبييض أربعة ملايين جنيه مصري، وترتبط الاتهامات بشراء وبيع عقارات وسيارات بين عامي 2006 و2018.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، مثل محمد علي عبر الفيديو أمام قاض في المحكمة الوطنية الإسبانية الذي قرر عقد جلسة جديدة في موعد لم يحدده، بحسب ما أوضحت مصادر قضائية.

وفي ديسمبر الفائت، صدر حكم غيابي بالسجن 5 سنوات بحق علي لإدانته بالتهرب الضريبي، لكن المقاول الذي تحول إلى معارض، يصر على أن هذه الاتهامات زائفة وذات دوافع سياسية.

وذكرت مصادر أمنية أن النيابة العامة تبحث عن محمد علي وأخطرت الإنتربول بذلك للقبض عليه.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى