شبح موجة لكورونا الثانية يقترب.. دول عديدة تسجل أرقاما قياسية من جديد


بعد تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد في العالم منذ ديسمبر الماضي، وفرض إجراءات حاسمة والعزل المنزلي لعدة أشهر، وتجاوز إصاباته لـ22 مليون فرد بمختلف الدول، تسارعت وتيرة الوصول إلى لقاح مضاد للمرض ليظهر بصيص أمل بين عدة جهات، إلا أنه مؤخرا عادت شراسة جديدة لـ”كوفيد 19″.

خلال الآونة الأخيرة، رغم انخفاض الإصابات لفترة طويلة بعدة دول، إلا أنها عادت للارتفاع مرة أخرى، ما يرجح وجود موجة ثانية من الفيروس، حيث اجتاحت تلك المخاوف أوروبا، التي سجلت أرقاما كبيرة في الفترة الماضية.

سجلت فرنسا 4711 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الـ 24 الماضية، وهو معدل قياسي لم تشهده البلاد منذ ذروة تفشي الفيروس، ولم تسجل فرنسا مثل هذه الأرقام، بعد انتهاء فترة العزل العام، قبل أشهر.

وشهدت فرنسا في فترة العزل العام ذروة في انتشار الوباء بلغت 7578 إصابة يومية في 31 مارس، ومنذ ذلك الحين، شهدت البلاد بضعة أيام فحسب كانت أعداد الإصابات الجديدة بالفيروس فيها تتجاوز حاجز 4500 إصابة، وارتفع معدل العدوى خلال الأيام القليلة الماضية، إلا أن عدد المصابين بـ”كوفيد-19″ في المستشفيات كان مستقرا نسبيا، وفق “رويترز”.

إيطاليا
وأعلنت وزارة الصحة الإيطالية، أمس الخميس، تسجيل 845 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال الساعات الـ 24 الماضية، في أكبر زيادة يومية تشهدها البلاد منذ 16 مايو، بحسب مسؤولين.

ووفقا لبيانات الوزارة التي نقلتها وكالة أنباء “أنسا” الإيطالية، استمر الارتفاع المفاجئ في حالات الإصابة بـ”كوفيد-19″ لليوم الثاني على التوالي يوم الخميس، بتسجيل 845 حالة جديدة، بزيادة 203 حالات عن حصيلة أمس الأربعاء التي بلغت 642 حالة، وبذلك ارتفع العدد الإجمالي للحالات المؤكدة إلى 256 ألفا و118 حالة، فيما جرى تسجيل ست وفيات جديدة، مقارنة بسبعة يوم أمس، لترتفع حصيلة ضحايا فيروس كورونا في إيطاليا إلى 35 ألفا و418 حالة.

وقال مسؤولون إن الزيادة اليومية في حالات الإصابة بـ”كوفيد-19″، هي الأكبر منذ يوم 16 مايو الذي شهد تسجيل 875 حالة، وكانت إيطاليا حينها لا تزال تخضع للإغلاق التام الذي فرضته السلطات لمواجهة تفشي المرض في مارس ورفعته في 18 مايو.

ألمانيا
وسجلت ألمانيا في الساعات الماضية 1707 إصابات جديدة و10 وفيات بفيروس كورونا المستجد، في أعلى حصيلة منذ أبريل، التي كانت تعتبر ذروة الوباء، وبذلك يرتفع العدد الإجمالي للإصابات في البلاد إلى 228 ألفا و621 حالة.

وبذلك الارتفاع جرى إعادة طرح فكرة تقليص أسبوع العمل إلى أربعة أيام في ألمانيا كحل للمحافظة على فرص العمل أثناء وبعد الأزمة غير المسبوقة التي سببها فيروس كورونا المستجد، حيث حذرت المستشارة أنجيلا ميركل من أن تضاعف عدد الإصابات الجديدة خلال الأسابيع الثلاثة الماضية يشكل “تطورا لا ينبغي أن يستمر ولكن على العكس يجب علينا كبحه”.

وأعلنت الحكومة كل أنحاء إسبانيا وقسم من البلقان، المناطق التي يزورها السياح الألمان بكثرة، مناطق عالية المخاطر وإلى فرض إجراء فحوصات وحجر صحي عند العودة، وأدرجت سواحل كرواتيا على لائحة المناطق الخطيرة.

 

إسبانيا
توفى 131 شخصا في إسبانيا أول أمس، بسبب فيروس كورونا في حين عاد مستوى الإصابات في العاصمة مدريد إلى مستوى فترة بداية تفشي الوباء، وسجلت 6700 إصابة جديدة في 24 ساعة ليصل عدد الإصابات الإجمالي إلى أكثر من 370 ألف إصابة وهو أعلى معدل إصابات في غرب أوروبا.

وشهدت إسبانيا معدل انتقال العدوى الأعلى من الدول الأوروبية المجاورة مع 130 حالة لكل 100 ألف نسمة في أسبوعين، ليصل إجمالي الإصابات إلى أكثر من 370 ألفا، وهو الأعلى في أوروبا الغربية.

وقررت البلاد الجمعة إغلاق الملاهي الليلية ومنع التدخين في الشارع في حال لم يتسن احترام مسافة آمنة من مترين، إضافة إلى تعميم وضع الكمامات إلزاميا.

المغرب
شهدت المملكة المغربية ارتفاعا في وتيرة انتشار الوباء بحصيلة تفوق الألف إصابة جديدة يوميا منذ مطلع أغسطس، لذلك أعرب الملك محمد السادس عن تخوفه من الاضطرار إلى اتخاذ “قرار صعب” بالعودة لفرض حجر صحي إذا استمر ارتفاع أعداد الإصابات.

وحذر ملك المغرب من أن انعكاسات ذلك “ستكون قاسية على حياة المواطنين، وعلى الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية”.

ويبلغ عدد المصابين بـ”كوفيد-19″ في المغرب 47 ألفا و600 شخص وعدد الوفيات 775 شخصا بحسب آخر حصيلة منشورة.

 

الأردن
ورغم أنها كانت من أقل الدول تضررا من فيروس كورونا، وسجلت لأشهر صفر إصابات، عاد من جديد خطر المرض بالأردن، حيث ارتفعت الإصابات إلى 1398 إصابة، بالإضافة إلى 11 وفاة، قبل يومين، وأظهرت بيانات الصحة الأردنية أن الأرقام عاودت الارتفاع في أغسطس الجاري، ووصلت لحد مقلق، مع تسجيل البلاد 39 إصابة، الأحد الماضي، في أكبر زيادة يومية منذ 4 أشهر.

نيوزيلندا
وسجلت نيوزيلندا ارتفاعا بالإصابات من جديد، خلال الأسبوع الماضي، حيث سجلت بالأمس 11 حالة، وقبلها 13 إصابة، ما ولد مخاوف بالبلاد التي وصلت لأكثر من 1271حالة، منذ بداية الجائحة، وظلت لفترة طويلة تسجل صفر إصابات.

كوريا الجنوبية
وفي كوريا الجنوبية، جرى تسجيل أعلى عدد من الإصابة بكورونا منذ بداية مارس، حيث تجاوز عدد حالات الإصابات حاجز الـ300 حالة خلال الـ24 ساعة الماضية، ليسجل إجمالي عدد حالات الإصابة في الأيام الثمانية الماضية ما يقرب من ألفي حالة، مما يرفع حصيلة الإصابات إلى 16 ألفا و670 حالة حتى منتصف الليلة الماضية.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى