الصين تحول أكبر مسجد في تركستان الشرقية إلى مرحاض عام كإهانة للمسلمين الايغور.

قامت الصين بهدم أكبر مسجد في تركستان الشرقية وبناء مرحاض عام في موقع المسجد في منطقة شينجيانغ أويغور بشمال غرب الصين.

وجاء هدم المسجد في مدينة أتوش جزءًا من حملة تتبعها الصين ضد مسلمي الأويغور ، وفقًا لما نشرته إذاعة آسيا الحرة  في 13 أغسطس.

وهو ليس اول مسجد يتم هدمه حيث جاء بناء المراحيض في موقع مسجد توكول في قرية أتوش صونتاغ بعد أن هدمت السلطات الصينية  العديد من المساجد في ذات المنطقة كجزء من حملة  بدأت في عام 2016 واستهدفت أماكن عبادة المسلمين بشكل جماعي ، بحسب إذاعة آسيا الحرة.

تأتي تقارير عن بناء دورة مياه في الموقع السابق لمسجد توكول في قرية آرتوش في سونتاغ بعد أيام من علم إذاعة آسيا الحرة قسم الأويغور بأن السلطات قد هدمت مسجدين من أصل ثلاثة مساجد هناك في تنفيذ توجيه لتدمير أماكن عبادة المسلمين بشكل جماعي تم إطلاقه في أواخر عام 2016، والمعروف بإسم “إصلاح المساجد”.

إن حملة إصلاح المساجد، وهي جزء من سلسلة سياسات متشددة في عهد الزعيم الأعلى شي جين بينغ تسبق السجن الجماعي لما يصل إلى 1.8 مليون من الأويغور والأقليات المسلمة الأخرى في معسكرات الاعتقال في منطقة شينجيانغ التي بدأت في أبريل 2017.

وقد أجرت إذاعة آسيا الحرة مؤخراً مقابلة هاتفية مع رئيس لجنة حي الأويغور من قرية سونتاغ فى آرتوش، وهي مدينة على مستوى المحافظة يبلغ عدد سكانها حوالي 270 ألف شخص تحت إدارة ولايت كاشغار فى منطقة زراعة القطن والعنب فى جنوب غرب شينجيانغ.

وقال رئيس اللجنة، الذي اشترط عدم الكشف عن هويته متذرعا بالخوف من الانتقام، لإذاعة آسيا الحرة إن مسجد توكول تم هدمه في عام 2018 وأن مرحاضاً تم بناؤه بدلاً منه من قبل “الرفاق الهان الصينيين”.

مرحاض عام … لم يفتحوه بعد، لكن تم بناؤه

وأضاف رداً على سؤال حول ما إذا كانت هناك حاجة إلى المرحاض العام في المجتمع المحلي: الناس لديهم مراحيض في المنزل، لذلك لم تكن هناك أي مشاكل من هذا القبيل.

وقال رئيس اللجنة إنه مع وجود سونتاغ على بعد ثلاث كيلومترات خارج وسط آرتوش، لا ترى المنطقة سوى عدد قليل من السياح الذين يحتاجون الى الوصول الى الحمام.

وأقر بأنه من المرجح أن يكون المرحاض قد بني للتغطية على أنقاض مسجد توكول المدمر، وكذلك لاحتياجات مجموعات التفتيش أو الكوادر التي تزور المنطقة. وأضاف: إنها لا تزال مغلقة، لذلك لم أكن أدخله حتى الآن.

وقال أحد سكان سونتاغ، الذي رفض ذكر اسمه أيضاً، إن إذاعة آسيا الحرة قد علمت مؤخراً ان أحد المسجدين في القرية قد تم هدمه في خريف عام 2019 أو بالقرب من هذا التاريخ – مسجد أزنا – حيث تم استبداله بـ متجر يبيع الكحول والسجائر، وهو أمر لا يستهين به في الإسلام.

وفي وقت سابق، أكد ضابط الأمن العام في سونتاغ أن مسجد أزنا ومسجد بستاغام قد دُمرا، في حين أن سلطات المسجد تركت مسجد تراس حيث كان أصغر مسجد في كل ثلاثة من هذه المساجد وأفقرها.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى