أسعار الذهب في مصر تواصل التراجع .. لا مشترين

واصلت أسعار الذهب في مصر، موجة التراجع العنيف التي بدأتها منذ بالتوازي مع انخفاض ملحوظ للمعدن الثمين في الأسواق العالمية حتى تعاملات نهاية الأسبوع.

وفي ظل هدوء التعاملات وتراجع الإقبال بين المستهلكين المصريين على الحلي والذهب، تراجع سعر جرام الذهب عيار 21 (الأكثر مبيعا في مصر) إلى 860 جنيها، مقابل 865 جنيها في بداية تعاملات اليوم، وفقا لتجار.

ويأتي التراجع في السعر رغم تعطل البورصات العالمية والمحلية للإجازة، وفي ظل رغبة بعض التجار في تحريك السوق نظرا لانخفاض الإقبال.

ويخضع سعر جرام الذهب في مصر لمعادلة مختلفة قليلا يتحكم الطلب والعرض المحلي في جزء من هوامشها، فضلا عن المصنعية (تكلفة تشكيل الذهب) في القطع الذهبية والمجوهرات المشغولة.

كما يتأثر سعر الذهب في مصر بمستوى سعر الدولار في البنوك.

وتراجع سعر جرام الذهب عيار 18 إلى نحو 737.1 جنيه، وجرام عيار 24 إلى نحو 983 جنيهًا، وسجل سعر الجنيه الذهب 6880 جنيهًا.

وكان سعر الذهب قد سجل تراجعا كبيرا خلال تعاملات أمس الجمعة بالتوازي مع تراجع أسعار عالميا.

وخلال تعاملات الجمعة، تراجع الذهب متجها لأسوأ أداء أسبوعي له منذ مارس، إذ انحسر الإقبال على المعدن النفيس نتيجة قفزة في عوائد سندات الخزانة الأمريكية وتعثر حزمة تمويل أمريكية لدعم الاقتصاد المتضرر من فيروس كورونا.

ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.5% إلى 1943.18 دولار للأوقية (الأونصة) وجرت تسوية العقود الأمريكية الآجلة للذهب بتراجع 1% إلى 1949.80 دولار.

وفقد المعدن النفيس 4.5% هذا الأسبوع بعد بلوغه ذروة غير مسبوقة عند 2072.50 دولار في السابع من أغسطس وتحقيقه مكاسب على مدار الأسابيع التسعة الماضية.

كما لم يلق الذهب الذي يعتبر ملاذا آمنا دعما من بيانات اقتصادية ضعيفة من كل حدب وصوب، بما في ذلك بيانات مبيعات التجزئة الأمريكية.

وارتفعت عوائد سندات الخزانة الأمريكية القياسية لأجل 10 سنوات لأعلى مستوياتها في سبعة أسابيع، في حين انحسرت الآمال في حزمة جديدة من المساعدات الأمريكية المرتبطة بفيروس كورونا بعد أن بدأت عطلة للكونجرس.

ويزيد ارتفاع العوائد تكلفة الفرصة البديلة لحيازة الأصول التي لا تدر عائدا مثل الذهب الذي ربح أكثر من 28% منذ بداية العام.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى