كورونا يضرب سوق الذهب في مصر ودول الخليج رغم الصعود الصاروخي


تسبب الارتفاع القياسي في أسعار معدن الذهب في تراجع حاد وعنيف بحكم الطلب على المشغولات الذهبية في مصر والدول العربية والخليجية خلال الفترة الماضية، تزامناً مع التداعيات والمخاطر التي خلفها فيروس كورونا المستجد.

وقال متعاملون وتجار في القاهرة، إن حجم الطلب على المشغولات الذهبية انخفض خلال الفترة الماضية بأكبر من 70%، وهو ما يرجع بشكل مباشر إلى الارتفاع القياسي بأسعار الخام عالمياً.

وأوضح تقرير حديث أصدره مجلس الذهب العالمي للربع الثاني من العام الجاري، أن حجم المبيعات وصل إلى 1.7 طن مقارنة بنحو 5.5 طن بالفترة المقارنة من 2019، ومقابل 6.9 طن في الربع الأول من 2020. كما تراجع حجم المبيعات للمشغولات في معظم الدول بنسب متفاوتة حيث بلغ التراجع في الإمارات العربية المتحدة نسبة 86% وتراجع حجم المبيعات في السعودية بنسبه 80%، كما انخفضت المبيعات في الكويت بنسبه 35%.

وأشارت البيانات إلى تراجع حجم المبيعات في مصر بنسبة 31% خلال النصف الأول من العام الحالي، وانخفض حجم الشراء الاستثماري “سبائك وعملات” بنسبه 10% مقارنة بالأرقام المحققة خلال العام الماضي.

وفي وقت متأخر من تعاملات أمس، سجل سعر غرام الذهب عيار 18 نحو 780 جنيهاً. وبلغ سعر غرام الذهب عيار 21 نحو 910 جنيهاً. وبلغ سعر عيار 24 نحو 1040 جنيهاً. كما بلغ سعر الجنيه الذهب نحو 7280 جنيها. وسجلت أوقية الذهب نحو 2035 دولارا.

وفي بيان، قالت شعبة المعادن الثمينة بالغرفة التجارية بالقاهرة، إنه بناء علي تقرير مجلس الذهب العالمي، للربع الثاني من العام الحالي، فقد تراجع الطلب على المشغولات الذهبية في مصر بنسبه 70% مقارنة بنفس الفترة من العام 2019 حيث وصل حجم المبيعات إلى 1.7 طن مقارنة بنحو 5.5 طن خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وأوضحت أن حجم المبيعات للمشغولات الذهبية في معظم الدول تراجع بنسب متفاوتة، مشيرة إلى أن هناك ارتباطا وثيقا بين سعر الذهب وسعر صرف الدولار، فكلما هبط سعر الدولار، وثبت سعر أوقية الذهب عالميا فإن أسعار المعدن النفيس تشهد هبوطا في مصر تزامناً مع هبوط الدولار، لكن خلال الأسبوع الحالي سجل سعر الذهب ارتفاعات كبيرة في سوق الصاغة على الرغم من انخفاض أسعار صرف الدولار.

وذكرت الشعبة أن هناك عدة مؤشرات أكدت أن الذهب كان سيحقق هذه الارتفاعات التاريخية، منها أن الذهب عالمياً حقق أفضل أداء شهري في نحو أربع سنوات ونصف نتيجة انخفاض الدولار خلال الشهر الماضي، لافتة إلى أن نشر بيانات أميركية سلبية أُضيفت إلى الشكوك بشأن انتعاش سريع من تراجع اقتصادي ناجم عن جائحة فيروس كورونا، مما دفع المستثمرين نحو مواصلة شراء المعدن النفيس الذي يتصدر قائمة الملاذات الآمنة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى