مصر تسجل ارتفاعا في احتياطيات النقد الأجنبي رغم الوباء


أعلن البنك المركزي المصري، الخميس، ارتفاع قيمة احتياطي النقد الأجنبي بنحو 114 مليون دولار خلال شهر يوليو/تموز الماضي.

وقال البنك المركزي على موقعه الإلكتروني، إن صافي احتياطي النقد الأجنبي وصل إلى 38.315 مليار دولار بنهاية يونيو مقابل 38.201 مليار دولار بنهاية مايو/أيار الماضي.

وكان البنك المركزي استخدم 9.5 مليار دولار من احتياطي النقد الأجنبي المباشر لمواجهة تداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد خلال شهور مارس/آذاروأبريل/نيسان ومايو/أيار 2020 ليتراجع من أعلى مستوى له على الإطلاق عند 45.5 مليار دولار، إلى 36 مليار دولار وذلك قبل أن يرتفع بنحو 2.2 مليار دولار في يونيو/حزيران الماضي.

وأكدت مؤسسة جي. بي. مورجان أن مصر، الدولة الوحيدة بالشرق الأوسط وأفريقيا التي اختتمت بنجاح الدورة السنوية لمراجعة التصنيف الإئتمانى واحتفظت بثقة جميع مؤسسات التقييم العالمية الثلاثة “ستاندرد آند بورز” و”موديز” و”فيتش”، خلال فترة من أصعب الفترات التى شهدها الاقتصاد العالمي.

وأوضحت المؤسسة أن الاقتصاد المصري الوحيد الذي احتفظ بثقة المستثمرين بالمنطقة فى ظل جائحة فيروس كورونا المستجد حيث تم تثبيت التقييم السيادي والتصنيف الإئتماني لمصر مع نظرة مستقبلية مستقرة للاقتصاد المصري؛ مما يُعد إنجازًا مهمًا لمصر، ودليلًا قويًا على نجاح برنامج الإصلاح الاقتصادى، الذى نالت به ثقة مؤسسات التصنيف الائتمانى ومجتمع الاستثمار الدولى.

وقال محمد معيط وزير المالية المصري، إن الحكومة المصرية انتهجت سياسة استباقية في التعامل مع أزمة كورونا من خلال تخصيص حزمة مالية مساندة للاقتصاد المصري تبلغ ٢% من الناتج المحلي الإجمالي، على النحو الذي أسهم في تخفيف حدة الصدمة، ودعم القطاعات والفئات الأكثر تضررًا.

وتابع أن التعامل الجيد والمتوازن مع تداعيات أزمة كورونا، دعا المستثمرين الأجانب للعودة مرة أخرى بشكل قوى منذ منتصف يونيه الماضي، وضخ المزيد من الاستثمارات فى الأوراق المالية الحكومية بمصر.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى