إحالة رامز جلال للمحكمة الاقتصادية بتهمة سرقة فكرة البرنامج الرمضاني

أحالت محكمة جنح العجوزة، الفنان رامز جلال، ووليد الإبراهيم، إلى محكمة جنح القاهرة الاقتصادية؛ لاختصاصها في جرائم قانون حماية الملكية الفكرية؛ بعد اتهام كاتبة شابة لهما، بسرقتهما فكرة برنامج رامز الرمضاني.

ونظرت محكمة جنح العجوزة الجلسة اليوم، السبت، التي حضرها محاميان عن رامز جلال، وحضر صلاح بخيت، المحامي بالنقض، عن الكاتبة الشابة صاحبة فكرة برنامج رامز الرمضاني.

وقام مكتب المحامي بالنقض صلاح بخيت، بطلب تحريك الدعوى الجنائية ضدهما عن جريمة الاعتداء على الملكية الفكرية لبرنامج رامز الرمضاني بدائرة قسم العجوزة، حيث قام المتهمان بالاعتداء على الحق الأدبى والمالى الخاصين بحقوق كاتبة فكرة البرنامج هيام كمال والتي تعد شريكًا فى تأليف برنامج رامز الرمضاني باعتبارها صاحبة الفكرة المكتوبة للبرنامج.

ووفقا للقضية تملك الكاتبة فكرة البرنامج وتواصل معها فريق إعداد برنامج رامز ومدير أعماله ومدير البرنامج للتعاون معها وأخذوا فكرتها المسجلة والمحمية وفقا لقانون الملكية الفكرية وقاموا بسرقة الفكرة المكتوبة للمصنف والعمل بها حرفيا بعد أن تحصلوا عليها بشكل تفصيلي وكامل من الكاتبة.

وفي أوراق الجنحة تبين أن المتهمين اعتقدوا أن الفتاة صاحبة الفكرة صيد سهل وأنها لم تقم بتسجيل فكرتها المكتوبة واستغلوا سعيها لكسب فرصة المشاركة في العمل الفني وأوهموها بأنهم في طور اختيار فكرة العمل من بين أفكار عديدة مكتوبة ومقدمة من المتسابقين على نيل تلك الفرصة؛ ليقوموا بالاعتداء على حقها في المصنف المذكور.

وقال صلاح بخيت المحامي بالنقض، إن المتهمين ارتكبوا جرائم تداول مصنف محمي طبقًا لأحكام القانون وطرحه للتداول بدون إذن كتابى مسبق من المؤلف، وقال الصيدلي والقانوني هاني سامح إن الجنحة تستند إلى نص المادة 177 من القانون، وفيها أنه يعتبر شريكًا فى تأليف المصنف السمعى البصرى أو السمعى أو البصرى مؤلف السيناريو أو صاحب الفكرة المكتوبة للبرنامج وكذلك نص المادة 181 وفيها العقاب بالحبس على الجرائم التي ارتكبها المتهمون.

وقال بخيت إن مالك قناة إم بي سي وليد ابراهيم عبد العزيز الإبراهيم يحاكم بشخصه وصفته الممثل القانوني ورئيس مجلس إدارة شركة ميدل إيست برودكشن كومباني إم بي سي مصر وفقا للسجل التجاري رقم 4199 استثمار القاهرة.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى