الجيش الليبي : معركة «سرت-الجفرة» تبدأ خلال ساعات

أكد المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، اليوم الثلاثاء، أن الساعات المقبلة ستشهد معركة كبرى في محيط سرت والجفرة، في حين أعلنت قوات حكومة الوفاق المدعومة من أنقرة تمسكها بخيار الحرب، وأن هناك تحركات كبيرة لميليشيات الوفاق وتركيا في محيط المدينتين.

جاء ذلك، بعدما أكد المتحدث باسم قوات وفصائل الوفاق، العقيد محمد قنونو تمسكه بالسيطرة على مدينة سرت والجفرة. وقال في تصريحات صحافية إن الوقت حان ليتدفق النفط مجدداً، قائلاً: “حان الوقت للضرب على أيدي العابثين بقوت الليبيين”.

كما أضاف “ماضون إلى مدننا المختطفة وسنبسط سلطة الدولة على كامل ترابها”.

يأتي هذا بعد أن أعلن مجلس النواب الليبي، أنه أجاز لمصر التدخّل عسكرياً في ليبيا “لحماية الأمن القومي” للبلدين.

مشدداً على أهمية تضافر جهود البلدين من أجل “دحر المُحتل” التّركي. وقال البرلمان ومقرّه طبرق (شرق البلاد) في بيان: “للقوات المسلّحة المصرية التدخّل لحماية الأمن القومي الليبي والمصري، إذا رأت أن هناك خطراً داهماً وشيكاً يطال أمن بلدينا”.

يذكر أنه في حين تتمسك الوفاق ومن ورائها أنقرة بضرورة انسحاب الجيش التركي من سرت والجفرة، يؤكد الأخير رفضه لهذا الأمر.

كما اشترطت تركيا التي تنخرط بعمق في الصراع الليبي منذ توقيع الاتفاق الأمني والبحري مع رئيس حكومة طرابلس في نوفمبر الماضي، أكثر من مرة السيطرة على تلك المدينة الاستراتيجية، من أجل وقف النار والعوة إلى طاولة المفاوضات.

وكانت مصر قد أعلنت أنها لن تتوانى عن التدخل عسكريا حماية لأمنها القومي، كما وصف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي سرت بأنها “خط أحمر” ينبغي ألا تتجاوزه قوات الوفاق. ولوح بأن بلاده قد تضطر “للتدخل المباشر” في حال تعرض المدينة لأي تهديد.

وكان الجيش الوطني الليبي سيطر عليها في يناير 2020، وتمكن من دخولها من دون معركة تقريباً.

في حين، تعتبر الجفرة نقطة استراتيجية مهمة، وهي من أكبر القواعد الجوية الليبية، وتتميز ببنيتها التحتية القوية التي تم تحديثها، لكي تستوعب أحدث الأسلحة، كما تشكّل غرفة عمليات رئيسية لقوات الجيش الوطني الليبي.

منطقة الجفرة مهمة كذلك، لأنها تقع وسط البلاد، وتبعد بنحو 650 كيلومتراً جنوب شرقي طرابلس، وهي محور ربط بين الشرق والغرب والجنوب، ويعني السيطرة على قاعدة الجفرة، تقريبا السيطرة على نصف ليبيا.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى