القاء القبض على المتهمين بالتنمر على الطفل السوداني نائل (فيديو)

في ركن مُعتم، جلس الطفل السوداني، نائل محمد، 14 سنة، يبكي وحيدًا، ويقول: «أنا عاوز امشي، طلعولي شهادة وفاة، واعتبروني مُت خلاص». يتحسس أطرافه وآثار اللكمات على وجهه، إثر اعتداء تعرض لهُ بسبب «لون بشرته المُختلف»: «أنا كنت راجع من الدرس، ورايح اشتري طلبات لأمي من السوبر ماركت، ضربوني واتريقوا عليا».

قبل أيام، ذهب «نائل» لاستذكار دروسه، حاملاً حقيبته المدرسية، وفي يده بعض الجنيهات أعطتها لهُ والدته، كي يشتري احتياجات المنزل من أقرب محل بقالة. وبعد ساعات قليلة، عاد «نائل» دون الحقيبة، على وجهه آثار كدمات واضحة، و«تي شيرت» مُمزق، سألته والدته عمّا حدث، فأجاب: «ضربوني وأخدوا الفلوس والشنطة»، بكت الأم وغرِق الطفل في دموعه.

Posted by Nour Khalil on Thursday, June 25, 2020

لم يقتصر الاعتداء الذي حدث لـ«نائل» على أحد الشوارع الجانبية في منطقة «أرض اللواء» الشعبية، بل امتد إلى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، إذ نشرَ المعتدون فيديو الاعتداء على تطبيق «تيك توك»، واستمروا في التنمر على الطفل السوداني. وخلال المقطع، ظهر «نائل» وهو يسير وحيدًا، فيما يعتدي عليه شاب آخر، يقذفه بالحجارة، ثم يلحقها بعبارات سخرية متواصلة: «امشي يا واد يا أسود».

«أنا تعبت عاوز أموت»، جملةٌ بدأ بها «نائل»، طالب بالإعدادية، حديثه، وأكمل باكيًا: «أنا عارف إن كل مكان فيه الحلو والوحش.. بس أنا تعبت»، مؤكدًا أنه تعرض للاعتداء أثناء سيره في أحد الشوارع الجانبية، دون أن يفعل شيئًا أو يرتكب جرمًا: «أنا كنت راجع من الدرس، ورايح اشتري طلبات لأمي من السوبر ماركت، ضربوني واتريقوا عليا».

قال أحمد معوض محامي الطفل السوادني نائل الذي تعرض للاعتداء والتنمر بعبارات عنصرية، إن مباحث قسم إمبابة ألقت القبض على المتهم الرئيسي في واقعة الاعتداء ويدعي عبد الرحمن زمارة وهو أيضا ناشر الفيديو.

كانت أسرة الطفل السوداني نائل محمد تقدمت اليوم الأحد ببلاغ للنائب العام برقم ٢٦٦٦٤ عرائض المكتب الفني للنائب العام، للمطالبة بالتحقيق واتخاذ اللازم من إجراءات في واقعة الإعتداء البدني والجسدي على نجلهم ونشر فيديو للواقعة من قبل المعتدين مع عبارات عنصرية وتهديده بعد سرقة شنطته وتليفونه المحمول ومبلغ مالي كان بحوزته.

وحول حالة نائل قال نور خليل الباحث في شئون اللاجئين  “نائل من يوم حادثة الاعتداء عليه من أسبوعين وهو خايف يخرج من البيت وخايف المعتدين ينفذوا تهديداتهم ويلاحقوه هو وأخواته، مضيفا أنه قال في مقابلة المصري اليوم أمس “كل اللي عايزه امشي من هنا طلعولي شهادة وفاة واعتبروني مت”، ساعدوا نائل انه ياخد حقه ويعيش في أمان هو وأسرته وغيرهم كتير من اللاجئين والمهاجرين

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى