حسام بدراوي بعد كورونا: اتبعت البروتوكول الألماني في العلاج ويكشف تفاصيله

قال الدكتور حسام بدراوي، الكاتب والمفكر السياسي، إنه بعدما أصيب بفيروس كورونا، شعر بمشاعر مختلفة بين الإنكار والإحباط، مضيفًا: «فكرة إن بدل ما نفيد الناس نعديهم دي فكرة في منتهى السخافة».

وأضاف خلال اتصال هاتفي ببرنامج “الحكاية” المذاع عبر شاشة “إم بي سي مصر”، الجمعة، أنه شعر أيضًا بالغضب من العالم الذي يصرف أموالا طائلة على الحروب ولا يأبه بمحاربة المرض.

وتابع: «لم أشعر بأي شيء سوى آلام خفيفة بالعضلات، في البداية قالوا لي إني مصاب بالمرض وبعد أسبوع قالوا لي إني سليم بعد المسحة الثانية، ولأني مخالط لأحد المصابين تصرفت كمريض».

وأوضح أنه كان يرتدي الكمامات ويلتزم بالتباعد الاجتماعي وحوّل عمله إلى “أون لاين”، ومع ذلك لم يسلم من الإصابة بالفيروس المستجد.

وأشار إلى اتباعه للبروتوكول الألماني في العلاج من المرض، مشيدًا بأطباء مصر بألمانيا ذاكرا تامر عويس جراح القلب المصري في ألمانيا، والدكتور أسامه حمدي المدير الطبي لجماعة هارفارد.

وعن البروتوكول الألماني، قال إنه استخدم “هيدروكسي كلوروكين” لمدة 5 أيام، مع المضاد الحيوي “زيسروماكس”، بالإضافة إلى الزنك والفيتامينات المساندة، فضلا عن العزل التام لنفسه مع المجتمع، مشيرًا إلى تعاطي زوجته “الكورتيزون” بعد ارتفاع درجة حرارتها.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى