أمريكا تطالب إثيوبيا بتسوية عادلة بشأن سد النهضة

أعلن مجلس الأمن القومي الأمريكي، اليوم الأربعاء، أن الوقت قد حان للتوصل إلى اتفاق بشأن سد النهضة الإثيوبي الكبير المتنازع عليه في إثيوبيا قبل ملئه بمياه نهر النيل.

وفي تغريدة على حسابه الرسمي، ذكر مجلس الأمن القومي الأمريكي إن “257 مليون شخص في شرق أفريقيا يعتمدون على إثيوبيا كونها تظهر كـ قيادة قوية، وهو ما يعني إبرام صفقة عادلة”.

وأضاف أن “المشكلات الفنية تم حلها”، في إشارة إلى المفاوضات الثلاثية الجارية بين مصر وإثيوبيا والسودان، قبل أن يضيف أنه “حان الوقت لإنجاز صفقة سد النهضة قبل ملئها بمياه نهر النيل!”

وتريد إثيوبيا البدء في ملء خزان السد في الأسابيع المقبلة، لكن مصر أثارت مخاوف من أن تخزين المياه بسرعة كبيرة وبدون اتفاق يمكن أن يقلل بشكل كبير من كمية مياه النيل المتاحة لمصر.

ولقد أوضح البلدان في الماضي أنهما يمكنهما اتخاذ خطوات لحماية مصالحهما، إذا فشلت المفاوضات، ويخشى الخبراء من أن يؤدي انهيار المحادثات إلى صراع.

واستؤنفت المحادثات الأسبوع الماضي عبر مؤتمر بالفيديو بعد أشهر من الجمود، وبدأت مرة أخرى يوم الاثنين، حسبما قالت بيانات من دول حوض النيل الرئيسية الثلاث، لكن أحدث المفاوضات تخللتها تعليقات قوية من مصر وإثيوبيا

وعلق وليام دافيسون، كبير المحللين في مجموعة ادارة الازمة وهي مؤسسة فكرية مقرها بروكسل، على الأزمة، قائلا: إن استئناف المحادثات كان “ضروريًا وإيجابيًا” ، ولكن لا تزال هناك “خلافات كبيرة” بين الطرفين حول القضايا الرئيسية ، وبشكل أساسي كيفية إدارة حالات الجفاف المستقبلية ، وكذلك كيفية حل أي نزاعات مستقبلية قد تنشأ.

واضاف “إن أي توقف إضافي في المحادثات لن يكون موضع ترحيب لأن الطريقة الوحيدة لحل هذه المسألة هي أن تظل الأطراف منخرطة في المفاوضات حتى تتوصل إلى توافق في الآراء بشأن القضايا العالقة”.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

eXTReMe Tracker
انتقل إلى أعلى